الأربعاء، 6 يوليو، 2016

قصص قصيرة جديدة

قصص قصيرة جديدة

لقد كنت المشككين طوال حياتي، ولكن وأنا أكتب هذا، وأنا الطوال مع عجب والإثارة من إمكانيات لا حدود لها التي يمكن أن تفتح فقط إذا كنت تعتقد حقا. عل
الرغم من أنني قرأت سر وتطبيقها قصص قصيرة في وقت سابق، ومهما كانت الأمور الصغيرة التي حدث ضئيلة جدا وفقا للي، يجب ان ينسب الى قانون الجذب. ولكن ما حدث للتو، جعلني أدرك أن نعم، وأنها تعمل حقا، أي شيء يمكن أن يحدث!
وصل زوجي لندن في رحلة عمل لمدة ثلاثة أسابيع أمس وبعد نحو أربع ساعات من ودققت في الفندق الذي يقيم فيه، أدرك أنه ترك له حقيبة كمبيوتر محمول في سيارة أجرة. وكان له جهاز كمبيوتر محمول وكاميرا العلامة التجارية الجديدة، ولكن بعض السكتة الدماغية من مصير، كان لديه شعور بأن جعلت منه إخراج له الحقيبة جواز السفر والاحتفاظ بها في جيبه. أكد وحده، وفي بلد آخر، وقال انه كان يشعر ميؤوس منها تقريبا، حزينا وحيدا، ولكن كل ظللت أقول له لا داعي للقلق، أن تكون هادئة ومجرد محاولة من الصعب حقا أن نتصور حقيبة بالفعل معك.
بدأ مع تحقيقاته، والحديث إلى أمن الفندق، والشرطة، ذهابا وإيابا إلى المطار والفندق للبحث عن أي أدلة. في هذه الأثناء بدأت تخيل لنا في أوروبا بعد أسبوعين من الآن حيث كنت قد خططت للانضمام إليه لقضاء عطلة، مع تلك الحقيبة معنا. تخيلت حقا كل التفاصيل واحدة أستطيع أن، بطانة ناعمة حمراء، وجيوب مختلفة ومحتوياتها، ووزن الحقيبة، حتى المكان الذي سيذهب والطقس البارد والثلوج حولها. حتى تخيلت لنا يضحك على ما حدث وكيف يمكننا استثنائي. شعرت بالامتنان في قلبي، عن وجود حقيبة معنا، وأيضا عن وجود حياة طيبة وسعيدة.
انه، كونه المشككين أكبر مني، ورأى أكثر في سلام قصص قصيرة من خلال اتخاذ "المنطقي" مسار البحث استباقي والاستفسار وكنت أعرف هذا الشعور بالهدوء والأمل من المهم بالنسبة لنا للحصول على أي نتيجة إيجابية. تركت الجزء "المنطقي" له وجزء "مجردة" بالنسبة لي. أنا فقط قلت لنفسي أن كل هذا التصور هو مجرد ملء الفجوة من الزمن، في واقع أكبر، والكيس هو بالفعل هناك معنا، وليس هناك حاجة للقلق. وقد دفعت كل ما بت صغيرة من شك في أن جاء إلى ذهني فورا بعيدا. في نهاية اليوم، أنا فقط أفرج عنه في الكون وذهب مع بلدي الروتين.
بعد بضع دقائق الى الوراء، تلقى زوجي مكالمة من الفندق.قصص قصيرة عاد سائق سيارة أجرة في حقيبة إلى الفندق، مع كل محتوياته سليمة، وكل ذلك ضمن 24 ساعة! أتمنى فقط أن زوجي يمكن الآن العثور على سائق سيارة أجرة وأشكره شخصيا.
يقولون أن الحقيقة هي أغرب من الخيال، وهكذا، ما يبدو من المستحيل أن يحدث. لما لا؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق