الأحد، 16 أبريل، 2017

قصص اطفال جديدة ممتعة

قصة إبراهيم وسارة

من قبل لين غينتر وشارلا غينتر قصص

مرة واحدة كان هناك رجل يدعى أبرام. يوم واحد جاء الرب لاجراء محادثات مع ابرام، وسأل أبرام، "من سيكون كل ما عندي من الأشياء عندما أموت".

وعد الله أبرام وزوجته ساراي أن يوم واحد سوف يكون الآباء، على الرغم من أنها كانت قديمة وليس لديها أطفال.

لم يكن الله متأكدا من أن أبرام فهم. حتى تلك الليلة أخذه خارج، وقال: "هل ترى قصص كل النجوم التي هي في السماء"؟ عندما نظرت أبرام إلى أعلى، كان سماء الليل كله مليئة بالنجوم، والكثير في الواقع أنه لن يكون قادرا على الاعتماد عليها. ثم قال الله: "هذا هو عدد الأطفال الذي ستحصلون عليه".

بعد سنوات قليلة، عندما كان أبرام يبلغ من العمر تسعة وتسعين عاما (أكبر من حتى أجدادك) قرر الرب تغيير اسم أبرام إلى إبراهيم، وهو ما يعني "والد الكثيرين". كما غير اسم ساراي إلى سارة.

قال لهم الله مرة أخرى أنهم سيكونون آباء وأنهم سيكون لديهم صبي. هذه المرة ضحك إبراهيم بجد سقط على وجهه! كان من الصعب أن نعتقد أنه وسارة سيكون له طفل في سن الشيخوخة.

يوم واحد جاء ثلاثة زوار إلى منزل إبراهيم. سارع لمقابلتهم. "هل يمكنني الحصول على شيء ما لتناول الطعام والشراب؟" سأل إبراهيم. "يرجى الدخول في والانضمام إلينا، ويكون لها راحة على الأريكة."

وافق الزوار، لذلك أحضرهم إبراهيم بعض الخبز الطازج والحليب والهامبرغر.

في حين كان الزوار يأكلون، سألوا إبراهيم: "أين زوجتك سارة؟" اعتقد إبراهيم أن هذا كان غريبا بعض الشيء، لكنه أجاب: "إنها في الغرفة الأخرى".

ثم تحدث أحد الرجال وقال: "سأعود لرؤيتك في هذا الوقت من العام المقبل، وسارة سيكون لها ابن".

الآن سارة كانت تستمع وراء باب غرفة المعيشة. بدأت تضحك، لكنها غطت فمها وضحكت لنفسها لأنها لا تريد أن تسمع. ثم قالت لنفسها: "كيف يمكنني أن أكون طفلا، أنا تقريبا مائة سنة؟"

 أبراهام وسارة الكتاب المقدس قصة الأطفال عندما غادر الزوار، أدرك إبراهيم وسارة أن الرجل الذي قال لهم هذا كان في الواقع الله.

وبعد سنة من ذلك، سارة لديها ابن. وقالت انها وابراهيم اسمه اسحاق، وهو ما يعني "انه يضحك".

كانوا متحمسين جدا، وتذكر أن أشكر الله لاسحاق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق