الاثنين، 9 مايو، 2016

الأميرة والغراب

في القلعة الملكية عاش أميرة جميلة جدا وطيب القلب. لم يقف بعيدا ثانية، قلعة المتداعية بالفعل مع حديقة جميلة. هنا ذهبت الأميرة للتنزه. مرة واحدة كانت تسير صعودا وهبوطا الجادة من أشجار الليمون، منذ قافز من الورود، وغراب عليها الأسود. وكانت كل أشعث وجرح، لذلك أخذت الأميرة جيدة شفقة عليها.
"أنا لا غراب، وأنا أمير مسحور، وبالتالي يجب جلب البؤس بلدي سنوات الشباب. يا أميرة، الذي يمكن أن ينقذ معي بشكل جيد، كن دائما رفيقي، فصل لكم من أحبائك وتأتي لي في هذه القلعة. وهناك غرفة لا تزال صالحة للعيش، وفيها سرير ذهبي وحيد سوف يعيش هنا، ولكن لا ننسى :. ما أنت في الليل أيضا نرى ونسمع، لا يجب رفع صرخة استغاثة، لأنه إذا كنت أبكي مرة واحدة فقط، هي بلدي الام الضعف ".
الأميرة نوع تركت الأب والأم، وكان في القلعة وحيدا. في الليلة الأولى لم تستطع النوم. في منتصف الليل سمعت أن شيئا ما كان يتسلل. فتح الباب واندفع جيش من الأرواح الشريرة في. انها تقريبا مات من الخوف، لكنها كانت أي صوت. فجأة صاح الديك واختفى كل شيء.
قفز الغراب فرحا في جميع أنحاء الغرفة، وشكرت الأميرة لشجاعتهم، لأنه حتى التعذيب والتخفيف إلى حد كبير. لكن الأميرة عاش وحده، وعانى ليال أفظع. وبالتالي، قد مرت سنتان منذ قال الغراب للأميرة: "في سنة الزواج ولايتي ولكن قد انتهت أعني شكل صحيح احصل مرة أخرى، لديك لسحب في العالم، ويكون بمثابة الخادمة ..
أخذت الأميرة الشابة قبالة والآن عملت لمدة عام كخادمة. ليلة واحدة هي نسج الكتان، وكانت متعبة جدا لأنها سمعت نداء سعيد، جاء في الشباب وسيم، وركع أمامها وقبلت يديها العمل المرهق. "أنا"، وقال انه مصيح.
"أنا الأمير، الذي أنت تسليمها يمتلك خاصتك رحمة من العذاب الرهيب. تعال إلى القلعة بلدي." وهكذا ذهبوا معه إلى القلعة، حيث كانت قد شهدت مثل هذا الإرهاب. هناك أمير وأميرة طيب القلب أمضى معا مائة سنة سعيدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق